وصفت الصخور البركانية بأنها كانت تتوهج بلون ابيض لامع فوق سطح المحيط. حددت طائرة عسكرية نيوزيلندية موقع “رمث” ضخم من الصخور البركانية يمتد على مساحة نحو ۲۶ الف كليومترا مربعا في المحيط الهادئ. واجبرت سفينة تابعة للبحرية النيوزيلندية على تغيير مسارها كي تتجنب تجمع الصخور الطافية تلك والواقعة على مبعدة نحو الف ميل قبالة الشاطئ النيوزيلندي. ويقول الخبراء إن هذه الظاهرة الغريبة قد تكون نتيجة لاطلاق نوع من الحجر (الاسفنجي) من بركان تحت الماء. ووصف احد ضباط البحرية ما رآه بالقول انه “اوسع شيء” أراه في البحر. ونقلت وكالة فرانس برس عن الملازم تيم اوسكار قوله “على امتداد بصري كان ثمة رمث من الحجر الاسفنجي يتحرك صعودا وهبوطا في ازدياد”. واضاف “بدت قمة الصخور تقع على ارتفاع قدمين فوق سطح الامواج تتوهج بلون ابيض لامع”.